بمناسبة ولادة الزهراء (عليها السلام)، سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مد ظله) يبارك للمؤمنين والمؤمنات الذكرى العطرة، ويدعو الآباء الى الاهتمام بترسيخ الاحكام الشرعية في نفوس أبنائهم

بمناسبة ولادة الزهراء (عليها السلام)، سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مد ظله) يبارك للمؤمنين والمؤمنات الذكرى العطرة، ويدعو الآباء الى الاهتمام بترسيخ الاحكام الشرعية في نفوس أبنائهم
2020/02/15


بمناسبة ذكرى ولادة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء (عليها السلام)، بارك سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله الوارف) للمؤمنين والمؤمنات الذكرى المباركة العطرة، ومستذكرا حياتها، داعياَ (مدّ ظله) الآباء إلى الاهتمام البالغ بأبنائهم من الجيل الجديد وترسيخ الاحكام الشرعية في نفوسهم، وحثهم على الالتزام بها، جاء ذلك خلال استقبال سماحته، اليوم السبت 20 من جمادى الآخرة 1441 هجـ، وفد رابطة القرآن الكريم بناحية السلام في محافظة ميسان جنوبي العراق.
داعيا سماحته (مد ظله) من العلي القدير أن يثبت إيمانهم وأن يتقبل زيارتهم لمرقد الإمام أمير المؤمنين (سلام الله عليه) وأن يريهم بركاتها في الدنيا والآخرة.، إنه سميع مجيب.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

يقوم أحد الأشخاص - نظراً لحاجته للمال - بالاتفاق مع شخص آخر بأن يبيعه داره التي يسكنها ، ثم يقوم المشتري ببيع الدار ثانياً إلى المالك الأول بثمن أعلى من ثمن الشراء ، مثلاً يبيعه داره بـ( مليون ) فيقوم المشتري ببيعها بـ( مليون ونصف ) ، والدفع مؤجل لمدة سنة ، ما قولكم بمثل هذه المعاملة ؟

هذه المعاملة صحيحة إذا كان القصد للبيع في الموردين حقيقياً لا صورياً ، لكن إذا عجز المالك الأصلي الذي اشترى الدار ثانياً عن تسديد الثمن عند حلول الأجل فليس للطرف الآخر إلزامه بتعجيل الوفاء ، وإحراجه ليجدِّد المعاملة بوجه يجرُّ له نفعاً . كما أنه ليس له أخذ فائدة على التأخير بعد الأجل ، حتى إذا كان المدين قادراً على الوفاء وكان التأخير عن تقصير منه ، وبهذا تمتاز هذه المعاملة عن الربا .

: بأي تاريخ كان تحويل القبلة عندنا الإمامية ؟

جاء في بعض الروايات أنه بعد حرب بَدْر .

أكتب على الدوام نصوص أدبية أحيانا تتحدث عن مواقف عاطفية مثلا أو فيها إطراء للمجتمعات الغربية , هل ذلك جائز شرعا ؟

الاطراء ان كان في مجالات التقدم التقني وما شابه لا بأس به, والحذر من إغفال مجالات الانحراف الاخلاقي والعقيدي في تقييم المجتمعات الغربية.

ما حكم قراءة القرآن بإحدى القراءات السبع أو العشر المعروفة؟

يتخير المكلف في القراءة بين القراءات المشهورة المتداولة في زمان الأئمة (عليهم السلام) وإن كان الأولى اليوم القراءة على ما هو المثبت في المصاحف المشهورة بين المسلمين.

ارشيف الاخبار