سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل وفدا من ذوي شهداء الكرادة، ويدعوهم للاستعانة بالله تعالى والتوكل عليه والصبر على المحن والآلام ليجزيهم ثواب الصابرين

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل وفدا من ذوي شهداء الكرادة، ويدعوهم للاستعانة بالله تعالى والتوكل عليه والصبر على المحن والآلام ليجزيهم ثواب الصابرين
2019/06/24


استقبل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) وفدا من ذوي شهداء فاجعة الكرادة وسط العاصمة العراقية بغداد، وقد استهل سماحته حديثه بتقديم التعازي والمواساة لذوي الشهداء في تلك المأساة الأليمة التي حدثت قبل ثلاثة سنوات، وراح ضحيتها المئات من الشهداء والجرحى من شيعة أهل البيت الأبرياء، وتلى (مدّ ظله) الآية الشريفة {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ، الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ، أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}..
ودعا سماحته عوائل الشهداء لأن يستعينوا بالصبر لأن تضحياتهم في عين الله وفي سبيله، ومعرباً عن عميق ألمه وحزنه ومشاركته لآلامهم والتي هي امتداد للمصائب والويلات التي حدثت للشيعة على مر العصور، وقد أكد سماحة السيد الحكيم (مدّ ظله) على الصبر وترسيخ إيمانهم بالله تعالى وأن يعلموا ان كل ما يحدث لهم من مصائب وآلام بعينه سبحانه تعالى، وأن ما يتعرضون له من المحن بسبب التزامهم وتمسكهم بعقيدتهم الذي تزداد رسوخاً وقوةً يوماً بعد يوم في نفوس الناس.
داعيا إياهم في نهاية اللقاء لأن يوصلوا سلامه ودعاءه ومواساته لعوائلهم الكريمة، وأن يتأسوا بسيد الشهداء (عليه السلام) وبمصائب آل البيت (عليهم السلام)، وان يستثمروا هذه المصائب بتوجيه الناس لا سيما شريحة الشباب بالتوجه الى الله سبحانه وتعالى بأداء الواجبات، والحذر والحيطة من الوقوع بالزلل والشبهات المهلكة.

نظراً لعدم ثبوت رؤية هلال شهر شوال بحجة شرعية لدى سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مد ظله) سيكون عيد الفطر المبارك يوم الاثنين ان شاء الله تعالى

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

ما حكم المرأة التي تمزِّق ثيابها أثناء موت أخيها ؟

لا كفارة عليها ، والأولى لها ترك ذلك والتجمل بالصبر ، نعم يحرم على الرجل أن يشق ثوبه على ولده أو زوجته ، وفيه كفارة يمين ، وهي إطعام عشرة مساكين ، أو كسوتهم ، أو عتق رقبة ، فإن عجز صام ثلاثة أيام متتابعة .

شخص يوقف شيء من أمواله التي يملكها لتنفق بعد موته في وفاء الديون ، أو أداء الواجبات المالية التي عليه ، من زكاة وخمس وكفارات ، هل يجوز له هذا الوقف ؟ أم لا ؟

إذا تمت صيغة الوقف وتم إقباضه بدفعه للمتولي في حياة الواقف صحَّ الوقف ، ولم يكن له الرجوع فيه ، أما إذا رجع ذلك إلى الوصية بدفع هذه الأمور من بعض أملاكه - من دون أن يوقفه ويخرجه عن ملكه - لحقه حكم الوصية في عدم نفوذه فيما زاد على الثلث إلا بإذن الورثة وفي جواز الرجوع فيه في حياته .

إذا فات المكلف الصوم المنذور في يوم معين هل يجب عليه قضائه ؟ وإذا كان ذلك اليوم مشروطاً فيه التتابع بعدد الأيام فهل يجب عليه التتابع عند القضاء ؟

إذا كان الصوم المنذور فيه التتابع في وقت معين كعشرة أيام في أول شهر رجب من سنة خاصة فالظاهر الاكتفاء بقضاء صوم الذي فاته لا غير ، وأما إذا لم يكن في وقت معين - كما لو نذر صوم عشرة أيام متتابعة - فاللازم استئناف جميع الأيام ليتم التتابع فيها ، فإذا أفطر في اليوم الخامس مثلاً لم يعتد بالأيام الأربعة التي صامها ووجب عليه استئناف عشرة أيام متتابعة .

ما حكم شعر الهجاء ؟ وما الحدود التي يجب أن يقف عندها الشاعر عند كتابته لهذا الشعر ؟

لا يجوز ذلك إذا كان فيه إهانة أو تعَدٍّ على المؤمن ، أو على الدِّين ، أو كل محترم شرعاً ، ويجوز فيما عدا ذلك ، ولكنه لا ينبغي للمؤمن على كل حال .

ارشيف الاخبار