في رحاب شهر رمضان .. المرجع الكبير السيد الحكيم يوصي الأسر النجفية بتحمل المسؤولية للحفاظ على دينهم وعقيدتهم وتراث سلفهم الصالح

في رحاب شهر رمضان .. المرجع الكبير السيد الحكيم يوصي الأسر النجفية بتحمل المسؤولية للحفاظ على دينهم وعقيدتهم وتراث سلفهم الصالح
2019/05/14


في رحاب شهر رمضان المبارك، أوصى سماحة المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) الأسر النجفية بتحمل المسؤولية، من أجل الحفاظ على دينهم وتراث سلفهم الصالح، بمزيد من الورع والتقوى، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لمجموعة وجهاء وشباب أسرة الطريحي في النجف الاشرف.
كما أوصى سماحته الاهتمام بشريحة الشباب، وحثهم بأن يفخروا بدينهم وثقافتهم المعتبرة بين كافة شعوب العالم، وأن يشكروا الله تعالى على نعمة الولاية للعترة الطاهرة (عليهم السلام)، ومجاورة سيد الوصيين وقائد الغرّ المحجلين الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام)، في النجف الاشرف، التي يعيشون بركاتها في حياتهم اليومية .
وفي ختام حديثه دعا سماحته العلي القدير ان يتقبل صيامهم وقيامهم في هذا الشهر الفضيل، وان يجعلهم خير خلف لخير سلف، إنه سميع مجيب.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

ما هي الفترة التي تكون فيها حق الحضانة للأم ؟ ومتى ينتقل للأب ؟

الأم أحق بالولد الذكر والأنثى ما دامت ترضعه ، فإذا فطم فالأب أحق به ، لكن ليس معنى ذلك استحقاق كل منهما حبس الولد عن الآخر ، بل للأب في دور الرضاع الحق في الإشراف على الولد من وراء الأم . وعليه بعد الفطام إبقاء التواصل بين الولد وأمه إشباعاً لحاجته لحنان الأمومة على ما تقتضيه مصلحة الولد حسبما يشخصه الأب المسؤول برعايته ، عملاً بمقتضى ولايته ، وليس الولد متاعاً مملوكاً لأحد الأبوين يتصرف فيه حسب إرادته كيف يشاء .

ارشيف الاخبار