سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مد ظله ) يستقبل مجموعة من أساتذة جامعات باكستان، ويوصي بالمودة والتسامح والتعاون بعيدا عن المشاحنات والتشنجات

سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مد ظله ) يستقبل مجموعة من أساتذة جامعات باكستان، ويوصي بالمودة والتسامح والتعاون بعيدا عن المشاحنات والتشنجات
2019/01/30

 
أوصى سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، المسلمين في باكستان، الى المودة والتآلف والتسامح بين فئات المجتمع المختلفة، والابتعاد عن الانعزال وعن كل أشكال التشنجات والمشاحنات، لكي ينتفع بعضهم ببعض، والعمل بالأحكام الشرعية، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لوفد من أساتذة جامعات باكستان.
كما أوصى سماحته باحياء المناسبات الدينية وزيارة المراقد المقدسة، للتزود من السيرة العطرة للرموز السامية، والسير على نهجهم القويم.
وذكر سماحة السيد الحكيم (مد ظله) في ختام حديثه المبارك بحديث رسول الله (صلى الله عليه وآله) -: ((المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضًا))، داعيا من العلي القدير ان يسددهم لمرضاته، وان يتقبل زيارتهم، إنه سميع مجيب.

 

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

ما هي الفترة التي تكون فيها حق الحضانة للأم ؟ ومتى ينتقل للأب ؟

الأم أحق بالولد الذكر والأنثى ما دامت ترضعه ، فإذا فطم فالأب أحق به ، لكن ليس معنى ذلك استحقاق كل منهما حبس الولد عن الآخر ، بل للأب في دور الرضاع الحق في الإشراف على الولد من وراء الأم . وعليه بعد الفطام إبقاء التواصل بين الولد وأمه إشباعاً لحاجته لحنان الأمومة على ما تقتضيه مصلحة الولد حسبما يشخصه الأب المسؤول برعايته ، عملاً بمقتضى ولايته ، وليس الولد متاعاً مملوكاً لأحد الأبوين يتصرف فيه حسب إرادته كيف يشاء .

ارشيف الاخبار