سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يوصي المعنيين بخدمة المواطنين؛ باستلهام العبرة من ما تحقق من انتصارات ونجاح زيارة الأربعين لارتباط الناس بدينهم وعقيدتهم والتضحية في سبيلها

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يوصي المعنيين بخدمة المواطنين؛ باستلهام العبرة من ما تحقق من انتصارات ونجاح زيارة الأربعين لارتباط الناس بدينهم وعقيدتهم والتضحية في سبيلها
2018/11/08


أوصى سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم ( مدّ ظله) العاملين لخدمة المواطنين بالتفاني بتقديم الخدمة للناس، واستلهام العبرة من ما حققه متطوعو الحشد الشعبي من انتصارات، ونجاح زيارة الأربعين، التي جاءت بفضل ارتباط المؤمنين بدينهم وعقيدتهم، والتضحية في سبيلها بالمال والأرواح، بمنأى عن الماديات، جاء ذلك خلال استقبال سماحته المدير العام للدفاع المدني في العراق والوفد المرافق له .
ومُذَّكّراً سماحته (مدّ ظله) الحاضرين بقول الإمام الصادق عليه السلام: " كفارة عمل السلطان قضاء حوائج الاخوان"، مشددا سماحته بمزيد من الالتزام بدينهم وعقيدتهم، وان يتحلوا بالرأفة على الفقير والضعيف.
وفي نهاية اللقاء دعا سماحة السيد الحكيم (مدّ ظله) أن يوصي أحدهم الآخر بتقوى الله، وان يعرفوا ان الله تعالى لا تخفي عليه خافية، وانه رقيب عليهم قبل أي رقيب آخر.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل يحلُّ زوج المرأة على جدتها من أمِّها ؟

يحرم عليه نكاحها ، ويجوز له النظر إليها .

ما هو القمار ؟ وهل ( الدومنة ) حرام ؟ وما حكم اللعب بها للتسلية لا للمراهنات ؟

القمار هو اللعبة التي تبتني على المغالبة واخترعت لكسب المال ، والدومنة من القمار ، ويحرم اللعب بها من دون رهن ومع الرهن .

هل يشترط عند صلاة الجماعة إحراز عدالة الإمام ؟ وكيف يتم إحرازها ؟

لا بُدَّ من إحراز عدالة الإمام حين الصلاة خلفه ، والإحراز يكون إما بالبينة أو بالمعاشرة الموجبة للعلم بالعدالة ، أو بحسن الظاهر لظهور الخير منه وعدم ظهور الشر لمن يخالطه ويعاشره .

هل يجوز للنساء الضرب على الأواني ونحوها عند قراءة القصائد أو الأغاني في الأعراس ؟ وهل يجوز الضرب المذكور عند قراءة القصائد في غير الأعراس ؟

الضرب على الأواني كالضرب على الطبول إن ابتنى على التلذذ والتلهي بها حرم ، وقد ذكرنا معيار اللهو المحرم في الغناء في بعض الاستفتاءات الواردة إلينا ، وأن المراد ما يتعارف عند أهل الفسوق ليس فعلية استعماله عندهم ، بل ما يبتني على التلذذ اللهوي بالخروج عن مقام الجد والواقع الحاضر إلى نحو من العبث المبني على التوجه لباطن النفس وتنبيه غرائزها ، وهز مشاعرها بالإيقاع الغنائي أو الموسيقي ، إشباعاً لرغبتها في المزيد من الابتهاج أو التفجع ، أو الفخر أو الغرام أو غير ذلك ، حسب اختلاف الظروف والمناسبات . هذا ولا مجال للترخيص في ذلك في الأعراس ، بل يختص الترخيص بالغناء .

ارشيف الاخبار