سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يدعو حفظة القران من الناشئة إلى العمل به والتفكر بآياته والتحلي بأخلاقه

سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يدعو حفظة القران من الناشئة إلى العمل به والتفكر بآياته والتحلي بأخلاقه
2017/09/25

  دعا سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) أبناءه الناشئة من حفظة القرآن وقرائه للاهتمام بكلام الله سبحانه وتعالى فإنه كتاب أنزله على رسوله الكريم (صلوات الله وسلامه عليه وآله) لهداية الناس ولعبادته (عَزَّ وَجَلَّ)، وأن لا يطيعوا هواهم فيعبدوا الشيطان والعياذ بالله، جاء ذلك خلال استقباله وفد مدرسة الإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) القرآنية في حي جميلة غرب العاصمة بغداد، الأحد الرابع من محرم الحرام 1439 هـ.
وأكد سماحته على الناشئة بالعمل على نهج القران والتفكر بآياته وبإرضاء الوالدين اللذين يسرهما رؤية أثر القرآن في تصرفات أبنائهما وسلوكهم مع ذويهم ومجتمعهم؛ وإن المهم هي الأفعال التي يعكسها القران على سلوك الانسان، فكم من قارئ للقرآن والقرآن يلعنه.
وفي نهاية اللقاء دعا سماحة السيد الحكيم العلي القدير أن يوفق الجميع لمثل هذه المشاريع القرآنية المباركة، وأن تكون نتائجها مثمرة ومؤثرة في المجتمع وطلب من الحضور أن يوصلوا سلامه وتحياته لذويهم

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل يجوز الاستماع للموسيقى الخالية من الغناء ؟ علماً أن بعض المراجع يجيزون الاستماع للموسيقى الكلاسيكية ؟

يحرم الاستماع للموسيقى حتى إذا خلت من الغناء إذا كانت من النوع الذي يتعاطاه أهل الفسوق والترف .

امرأة عجوز لا تستطيع الصيام هل يجوز لها أن تعطي الفدية لولدها وهو متزوج وأعمى وفقير جداً ؟

لا يجوز لها أن تدفع الفدية له إلا أن تكون عاجزة عن الإنفاق عليه ، أو لنفقة لا تجب عليها القيام بها كوفاء دينه .

هل يجوز للنساء الضرب على الأواني ونحوها عند قراءة القصائد أو الأغاني في الأعراس ؟ وهل يجوز الضرب المذكور عند قراءة القصائد في غير الأعراس ؟

الضرب على الأواني كالضرب على الطبول إن ابتنى على التلذذ والتلهي بها حرم ، وقد ذكرنا معيار اللهو المحرم في الغناء في بعض الاستفتاءات الواردة إلينا ، وأن المراد ما يتعارف عند أهل الفسوق ليس فعلية استعماله عندهم ، بل ما يبتني على التلذذ اللهوي بالخروج عن مقام الجد والواقع الحاضر إلى نحو من العبث المبني على التوجه لباطن النفس وتنبيه غرائزها ، وهز مشاعرها بالإيقاع الغنائي أو الموسيقي ، إشباعاً لرغبتها في المزيد من الابتهاج أو التفجع ، أو الفخر أو الغرام أو غير ذلك ، حسب اختلاف الظروف والمناسبات . هذا ولا مجال للترخيص في ذلك في الأعراس ، بل يختص الترخيص بالغناء .

ارشيف الاخبار