سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يجدد دعوته للعشائر العراقية الكريمة بعدم الانجرار للأعراف البعيدة عن الدين والعقيدة التي تؤدي إلى الظلم وتضر بالمجتمع

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يجدد دعوته للعشائر العراقية الكريمة بعدم الانجرار للأعراف البعيدة عن الدين والعقيدة التي تؤدي إلى الظلم وتضر بالمجتمع
2017/08/30


 جدد سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، دعوته المباركة للعشائر العراقية الكريمة إلى الالتزام بالدين والشرع المقدس الذي يدعو إلى عدم الانجرار للأعراف والسواني العشائرية البعيدة كل البعد عن الدين الإسلامي والعقيدة وسيرة أمير المؤمنين عليه السلام الذي نرتبط ولائيا وعقائديا به جميعا، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لشيوخ عشائر محافظة ميسان - جنوبي العراق - الثلاثاء السابع من ذي الحجة 1438 هـ .
وأشار سماحة السيد الحكيم (مدّ ظله)، إلى الدور الإيجابي لرجال الحوزة العلمية المباركة من عشائر هذه المحافظة وارتباطهم بالمرجعية الدينية وتبليغ الناس المفاهيم الحقة والموازين الشرعية الصحيحة.
وفي ختام اللقاء دعا المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله)، من العلي القدير أن يحفظ الجميع وأن تكون العشائر الكريمة في ميسان قدوة بالالتزام بالمبادئ الإسلامية وإنهم أهل لذلك.
وعلى الصعيد ذاته التقى الوفد العشائري مع ممثل المرجع الكبير السيد الحكيم سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد عز الدين الحكيم، الذي ثمن التزام العشائر العراقية الكريمة في محافظة ميسان بالثوابت الدينية وتوجيهات المرجعية الدينية، كما أشار سماحته (دام عزه) خلال حديثه إلى افتخار الشيعة برموزهم الدينية وتشرفهم بالانتساب إليهم عليهم السلام؛ لأنهم يمثلون الطراز الأول بالأخلاق والتقوى وقول الحق والتفكر بالله ومخافته.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

زوجة شهيد عندها طفلان يبلغان من العمر أربع سنوات وهي قيمة عليهما أصابت القرعة باسمها بعنوان عائلة شهيد للذهاب للحج، فهل يمكنها التصرف بأموال أطفالها لتهيئة نفقات الحج؟

اذا كانت لا تملك الاستطاعة المالية إلاّ بالتصرف بأموال أطفالها القاصرين لم تكن مستطيعة بل لا يجوز لها التصرف بأموالهم.

هل أن ولاية الحاكم الشرعي في جميع الموارد تختص بالأعرف بالتصرف ؟ أو أن هذا مختص بالولاية على صرف سهم الإمام ( عليه السلام ) فقط ؟

ولاية الحاكم في سائر الموارد مطلقة ، وإنما اقتصرنا في سهم الإمام ( عليه السلام ) على القيد المذكور لاحتمال ولاية صاحب الحق الذي هو صاحب يد عليه ، فيكون أميناً عليه مسؤولاً به فلا يحق له الاستعانة بغير الأعرف بعد احتمال عدم ولايته ، بل يكون مفرطاً حينئذ .

المعروف أنه لا ينكح أبو المرتضع في أولاد صاحب اللبن ، فلو أرضعت الجدة ابن ابنتها فالحكم بالحرمة المؤبدة بين الزوج والزوجة ، فقد تحصل بعض هذه الحالات ، فهل يجب على المكلفين على نحو الوجوب الكفائي أن يخبروهما بذلك ؟

لا يجب الإخبار إذا كان جهلهما للجهل بالموضوع وهو حصول الرضاع ، وأما إذا كان للجهل بالحكم الشرعي وهو حصول الحرمة بالرضاع المذكور فيجب الإخبار ممن يتصدى لتبليغ الأحكام من المتفقهة من أهل العلم ونحوهم ، وفي وجوبه على غيره إشكال .

هل يشترط في التطهير بالماء المعتصم وغير المعتصم عدم تغيّره أثناء الاستعمال ؟ وهل يختلف الحكم فيما إذا تغير بأوصاف النَّجس أو المتنجِّس ؟ وفيما إذا تغير في الغَسلة التي تتعقَّبها الطهارة والتي لا تتعقبها الطهارة ؟

إذا كان التغير موجباً لصيرورة الماء مضافاً وخروجه عن الإطلاق كان مانعاً من التطهير به ، بل الأحوط وجوباً ذلك فيما إذا كان التغيّر بعين النجاسة ، وحينئذ يلزم استمرار جريان الماء حتى يذهب التغير .

ارشيف الاخبار